بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» برنامج فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء - الإصدار الثاني~
السبت فبراير 07, 2009 1:42 am من طرف المشرف العام

» صورة بدون تعليق
الثلاثاء يناير 13, 2009 1:13 am من طرف المشرف العام

» موقع الإسلام سؤال و جواب
السبت ديسمبر 13, 2008 11:07 pm من طرف المشرف العام

» كلمات تجعل من لا يصلي " يصلــي " بإذن الله
الأحد نوفمبر 30, 2008 11:53 pm من طرف المشرف العام

» حصريا تلاوة عطرة للقارئ الشيخ يوسف الجزائري سورة الكهف و مريم
الأحد نوفمبر 16, 2008 12:16 am من طرف تائب

» الشيخ أبو حاتم اسماعيل الجزائري "خطر الرافضة والصوفية "
السبت نوفمبر 15, 2008 11:23 pm من طرف المشرف العام

» مقطع مؤثر لمحاضرة ضرب أثنائها الزلزال للشيخ آدم حفظه الله
الأحد نوفمبر 09, 2008 4:29 pm من طرف المشرف العام

» مقطع رائع للشيخ أبو عبد الرحمان عاشور
السبت نوفمبر 08, 2008 7:40 pm من طرف المشرف العام

» ]۞[ مقطع جامد للامام العلامة المحدث أبو حفص الجزائري رحمه الله]۞[
السبت نوفمبر 08, 2008 7:37 pm من طرف المشرف العام


واقعة مبكية 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

واقعة مبكية 2

مُساهمة من طرف بنفسجة في الجمعة سبتمبر 26, 2008 6:01 pm



..ثم دوى صوت حجر رخامي يسقط من أعلى ليسد الفتحة الوحيدة التي كانت مصدر الصوت والنور والحياة.. صوت الخطوات تبتعد إلى أين؟ أين تتركني لماذا تتخلوا عني في هاته الوحدة والظلمة؟ نظرت حولها فإذا هي ترى.. ترى؟ أي شئ تستطيع أن تراه في هذا السرداب الأسود
إن ظلمته ليست كظلمة الليل الذي أعتادت... فذاك يرافقه ضوء القمر وشعاع النجوم فينعكس على الأشياء أما هنا فإنها لا تكاد ترى يدها... بل إنها تشعر بأنها مغمضة العينين... تذكرت أحبتها وسمعت الخطوات قد إبتعدت تماما فسرت رعدة في أوصالها ونهضت تبغي اللحاق بهم... كيف تركوها وهم يعلمون أنها تهاب الظلام والوحدة لكن يدا ثقيلة أجلستها بعنف ، حدقت فيما خلفها برعب هائل... فرأت مالم تراه من قبل... رأت الهول قد تجسد في صورة كائن لكن كيف تراه رغم الظلام الهالك؟ قالت بصوت مرتعش: من أنت؟ فسمعمت عن يمينها صوتا يدوي مجلجلا: جئنا نسألك... إلتقتت فإذا بكائن آخر يماثل الأول صمتت في عجز تمنت أن تبتلعها الأرض ولا ترى هؤلاء القوم لكنها تذكرت أن الأرض قد إبتلعتها فعلا تمنت الموت لتهرب من هذا الواقع الذي لا مفر منه فحارت لأمانيها التي لم تعد صالحة فهي ميتة أصلا...
يتبع.






بنفسجة

عدد المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 06/09/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى